Culture, Littérature

Mahmoud Darwich محمود درويش

Acidoce Métabolique

PALESTINIEN, poète et  écrivain en langue Arabe. Né en 1941  à Al-Birwah, en Galilée  –Palestine –  et décédé en 2008 aux États-Unis

D’une famille musulmane confrontée  au terrorisme israélien, ne voyant que la fuite comme issue, elle s’installa au Liban pour  ensuite retourner en Palestine, là où Mahmoud fit  ces études.

Darwich : instruit certes, mais  sa plus grande source d’inspiration venait  de son quotidien, son amour pour son pays, sa famille, l’insoumission à Israël, l’amour…

Je préférerai donc vous laisser découvrir ce grand homme par ces propres poèmes et écrits :

                                                     

قصيدة الأرض

  بلادي البعيدة عنّي.. كقلبي
بلادي القريبة مني.. كسجني
لماذا أغنّي
مكاناً، ووجهي مكانْ؟
لماذا أغنّي
لطفل ينامُ على الزعفران؟
وفي طرف النوم خنجر
وأُمي تناولني صدرها
وتموتُ أمامي

                                        …                                      

     كأنّي أعود إلى ما مضى
كأنّي أسيرُ أمامي
وبين البلاط وبين الرضا
أعيدُ انسجامي
أنا ولد الكلمات البسيطة
وشهيدُ الخريطة
أنا زهرةُ المشمش العائلية.
أيّها القابضون على طرف المستحيل
من البدء حتّى الجليل
أعيدوا إليّ يديّ
                                          

بـطـاقـة هـويـة


  سجِّل
أنا عربي
ورقمُ بطاقتي خمسونَ ألفْ
وأطفالي ثمانيةٌ
وتاسعهُم.. سيأتي بعدَ صيفْ!
فهلْ تغضبْ؟

سجل
أنا عربي
أنا إسمٌ بلا لقبِ
صبورٌ في بلادٍ كلُّ ما فيها
يعيشُ بفورةِ الغضبِ
جذوري
قبلَ ميلادِ الزمانِ رستْ
وقبلَ تفتّحِ الحقبِ
وقبلَ السّروِ والزيتونِ
.. وقبلَ ترعرعِ العشبِ
أبي.. من أسرةِ المحراثِ
لا من سادةٍ نجبِ
وجدّي كانَ فلاحاً
بلا حسبٍ.. ولا نسبِ!
يعلّمني شموخَ الشمسِ قبلَ قراءةِ الكتبِ
وبيتي كوخُ ناطورٍ  


منَ الأعوادِ والقصبِ
فهل ترضيكَ منزلتي؟ 

أنا إسمٌ بلا لقبِ

سجلْ
أنا عربي
ولونُ الشعرِ.. فحميٌّ
ولونُ العينِ.. بنيٌّ
وميزاتي:
على رأسي عقالٌ فوقَ كوفيّه
وكفّي صلبةٌ كالصخرِ
تخمشُ من يلامسَها
وعنواني:
أنا من قريةٍ عزلاءَ منسيّهْ
شوارعُها بلا أسماء
وكلُّ رجالها في الحقلِ والمحجرْ

ريتا   

بين ريتا وعيوني  بندقية
والذي يعرف ريتا، ينحني
ويصلي
لإله في العيون العسلية

 وأنا قبَّلت ريتا
عندما كانت صغيرة
وأنا أذكر كيف التصقت
بي
 ، وغطت ساعدي أحلى ضفيرة
وأنا أذكر ريتا

مثلما يذكر عصفورٌ غديره
آه

 … ريتا
بينما مليون عصفور وصورة
ومواعيد كثيرة
أطلقت ناراً عليها
  بندقية 

اسم ريتا كان عيداً في فمي
جسم ريتا كان عرساً في دمي
وأنا ضعت بريتا … سنتين
وهي نامت فوق زندي سنتين
وتعاهدنا على أجمل كأس ، واحترقنا
في نبيذ الشفتين
وولدنا 
مرتين 

Crédit des poèmes : http://www.arabicnadwah.com/arabpoets/rita-darwish.htm

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *